جنى الجومان
مرحبا بكم في منتدى جنى الجومان,,,,,,

نرجوا التسجيل والانضمام في المنتدى """"""
اذا كنت مسجل في المنتدى نرجوا ان تقوم بتسجيل الدخول
تحياتي جنى الجومان ,,,,.......

جنى الجومان

تفريغات معهد شيخ الإسلام العلمى للأخوات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  سؤال وجواب اصول الايمان (25)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنى الجومان
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 3319
لؤلؤة : 6117
نقاط الأعجاب : 41
تاريخ التسجيل : 23/12/2012
الموقع : http://ganaelgoman.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: سؤال وجواب اصول الايمان (25)   الخميس أبريل 11, 2013 10:05 pm









سؤال وجواب اصول الايمان (25)
مقرر اعمال السنة الثانى



اذكر تعريف الاسراء والمعراج وحقيقته مع ذكر الادلة ؟

تعريف الإسراء لغة وشرعا: الإسراء في اللغة: من السرى وهو: سير الليل أو عامته. وقيل: سير الليل كله.
ويقال: سريت، وأسريت. ومنه قول حسان:
أسرت إليك ولم تكن تسري
والإسراء
إذا أطلق في الشرع يراد به: الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم من
المسجد الحرام بمكة إلى بيت المقدس بإيليا ورجوعه من ليلته
.
حقيقة
الإسراء وأدلته: والإسراء آية عظيمة أيد الله بها النبي صلى الله عليه
وسلم قبل الهجرة حيث أسري به ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى
راكبا على البراق بصحبة جبريل عليه السلام حتى وصل بيت المقدس، فربط البراق
بحلقة باب المسجد، ثم دخل المسجد وصلى فيه بالأنبياء إماما، ثم جاءه جبريل
بإناء من خمر وإناء من لبن فاختار اللبن على الخمر فقال له جبريل
: هديت للفطرة. وقد دل على الإسراء الكتاب والسنة.
قال
تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ
الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ
لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
} [الإسراء: 1] (الإسراء: 1) .
ومن
السنة حديث أنس بن مالك الذي أخرجه مسلم في صحيحه من طريق ثابت البناني عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أتيت بالبراق " وهو دابة أبيض طويل فوق
الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه " قال: فركبته حتى أتيت بيت
المقدس. قال: فربطته بالحلقة التي يربط به الأنبياء، قال: ثم دخلت المسجد
فصليت فيه ركعتين، ثم خرجت فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من
لبن فاخترت اللبن. فقال جبريل صلى الله عليه وسلم: اخترت الفطرة» (1
) . ثم
ذكر بقية الحديث وعروجه إلى السماء. وقد دل على الإسراء برسول الله صلى
الله عليه وسلم عدة أحاديث منها ما جاء في الصحيحين ومنها ما جاء في السنن
وغيرها وقد رواه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، جمع من الصحابة نحو
الثلاثين رجلا ثم تناقلها عنهم مالا يحصي عدهم إلا الله من رواة السنة
وأئمة الدين
.
وقد
اتفقت كلمة علماء المسلمين سلفا وخلفا وانعقد إجماعهم على صحة الإسراء
برسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه حق. نقل الإجماع على ذلك القاضي عياض
في (الشفاء) والسفاريني في
(لوامع الأنوار) . والإسراء كان بروح النبي صلى الله عليه وسلم وجسده، يقظة لا مناما. فهذا هو الذي دلت عليه النصوص الصحيحة وعليه عامة الصحابة وأئمة أهل السنة والمحققين من أهل العلم.
قال ابن أبي العز الحنفي: (وكان من حديث الإسراء: أنه أسري بجسده في اليقظة على الصحيح من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى. .) . وقال القاضي عياض مقررا أن هذا هو الذي عليه عامة أهل العلم من الصحابة
فمن
بعدهم: (وذهب معظم السلف والمسلمين إلى أنه إسراء بالجسد وفي اليقظة، وهذا
هو الحق، وهو قول ابن عباس وجابر، وأنس، وحذيفة، وعمر، وأبي هريرة، ومالك
بن صعصعة، وأبي حبة البدري، وابن مسعود، والضحاك، وسعيد بن جبير، وقتادة،
وابن المسيب، وابن شهاب، وابن زيد، والحسن، وإبراهيم، ومسروق، ومجاهد،
وعكرمة، وابن جريج، وهو دليل قول عائشة، وهو قول الطبري وابن حنبل وجماعة
عظيمة من المسلمين، وقول أكثر المتأخرين من الفقهاء والمحدثين والمتكلمين
والمفسرين
) .
وقال
أحد المحققين الأفذاذ في نقده لقول من زعم أن الإسراء مرتان: (والصواب
الذي عليه أئمة النقل أن الإسراء كان مرة واحدة بمكة بعد البعثة. ويا عجبا
لهؤلاء الذين زعموا أنه مرارا كيف ساغ لهم أن يظنوا أنه في كل مرة تفرض
عليه الصلاة خمسين ثم يتردد بين ربه وبين موسى حتى تصير خمسا ثم يقول:
(أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي) ثم يعيدها في المرة الثانية إلى خمسين، ثم
يحطها عشرا عشرا
) .
المعراج
وحقيقته: الحديث عن المعراج هو قرين الحديث عن الإسراء في النصوص وكلام
أهل العلم ولذا كان من المناسب التعريف به تتميما للفائدة
.
والمعراج:
مفعال من العروج. أي الآلة التي يعرج فيها، أي يصعد. وهو منزلة السلم لكن
لا نعلم كيفيته. والمقصود بالمعراج عند الإطلاق في الشرع: هو صعود النبي
صلى الله عليه وسلم بصحبة جبريل عليه السلام من بيت المقدس

إلى
السماء الدنيا ثم باقي السماوات إلى السماء السابعة ورؤية الأنبياء في
السماوات على منازلهم وتسليمه عليهم وترحيبهم به، ثم صعوده إلى سدرة
المنتهى، ورؤيته جبريل عندها على الصورة التي خلقه الله عليها، ثم فرض الله
عليه الصلوات الخمس تلك الليلة وتكليم الله له بذلك ثم نزوله إلى الأرض.
وكان المعراج ليلة الإسراء على الصحيح.
وقد دلت
الأدلة من الكتاب والسنة على المعراج. أما الكتاب فقد جاء فيه ذكر بعض
الآيات العظيمة التي حصلت للنبي صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج كقوله
تعالى: {أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى - وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً
أُخْرَى - عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى - عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى -
إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى - مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى -
لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى} [النجم: 12 - 18] (النجم:
12-18) . فذكر الله تعالى في هذا السياق الآيات العظيمة التي أكرم بها
رسوله صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج كرؤيته جبريل عليه السلام عند سدرة
المنتهى، ورؤيته سدرة المنتهى وقد غشاها ما غشاها من أمر الله. قال ابن
عباس ومسروق " غشيها فراش من ذهب ".
وقد جاء
في السنة خبر المعراج مفصلا في أكثر من حديث منها حديث أنس المتقدم في قصة
الإسراء والذي سبق نقل ما يتعلق بالإسراء منه ثم قال النبي صلى الله عليه
وسلم: «ثم عرج بنا إلى السماء فاستفتح جبريل. فقيل: من أنت؟ قال: جبريل.
قيل: ومن معك؟ قال: محمد. قيل: وقد بعث إليه؟ قال: قد بعث إليه. ففتح لنا
فإذا أنا بآدم فرحب بي ودعا لي بخير» . (ثم ذكر عروجه إلى السماوات
وملاقاته الأنبياء إلى أن قال) : «ثم ذهب بي إلى سدرة المنتهى وإذا ورقها
كآذان الفيلة، إذا ثمارها كالقلال. قال: فلما غشيها من الله ما

غشيها تغيرت. فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها. فأوحى الله إلي ما أوحى. ففرض
علي خمسين صلاة في كل يوم وليلة، فنزلت إلى موسى صلى الله عليه وسلم.
فقال: ما فرض ربك على أمتك؟ قلت: خمسين صلاة. قال: ارجع إلى ربك فاسأله
التخفيف فإن أمتك لا يطيقون ذلك، فإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم. قال:
فرجعت إلى ربي. فقلت: يا رب خفف على أمتي. فحط عني خمسا. فرجعت إلى موسى.
فقلت: حط عني خمسا
. قال: إن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف. قال: فلم أزل أرجع بين ربي تبارك وتعالى وبين موسى عليه السلام حتى قال: يا محمد. إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة» . .) (1) الحديث. أخرجه مسلم وقد جاء خبر المعراج بألفاظ متقاربة من حديث مالك بن صعصعة وأبي ذر وابن عباس في الصحيحين وغيرهما.
تنبيه:
الإسراء والمعراج من الآيات العظيمة التي أكرم الله بها نبيه صلى الله
عليه وسلم والواجب على المسلم اعتقاد صحتهما وأنهما منقبتان عظيمتان اختص
الله بهما نبينا صلى الله عليه وسلم من بين الرسل ولا يشرع للمسلم الاحتفال
بذكرى الإسراء والمعراج كما لا تشرع لهما صلاة خاصة كما يفعله بعض عوام
المسلمين، بل كل ذلك بدع منكرة لم يشرعها النبي صلى الله عليه وسلم ولم
يفعلها أحد من السلف ولم يقل بها أحد ممن يقتدي به في العلم
.
وقد
بين العلماء من أهل السنة أن صلاة ليلة سبع وعشرين من شهر رجب وأمثالها:
(من البدع التي أحدثت في دين الله، وأنه عمل غير مشروع باتفاق أئمة الإسلام
ولا ينشئ مثل هذا إلا جاهل مبتدع) . وقد قال صلى الله عليه وسلم: «من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد» (1) أي مردود عليه


تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sites.google.com/site/elitescientificconcourse/
 
سؤال وجواب اصول الايمان (25)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنى الجومان  :: معهد شيخ الاسلام العلمى الفرقة التمهيدية :: كتاب اصول الايمان-
انتقل الى: