جنى الجومان
مرحبا بكم في منتدى جنى الجومان,,,,,,

نرجوا التسجيل والانضمام في المنتدى """"""
اذا كنت مسجل في المنتدى نرجوا ان تقوم بتسجيل الدخول
تحياتي جنى الجومان ,,,,.......

جنى الجومان

تفريغات معهد شيخ الإسلام العلمى للأخوات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مذاكرة اصول الايمان 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنى الجومان
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 3319
لؤلؤة : 6117
نقاط الأعجاب : 41
تاريخ التسجيل : 23/12/2012
الموقع : http://ganaelgoman.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: مذاكرة اصول الايمان 2   الإثنين ديسمبر 09, 2013 2:02 pm

بسم الله 

 معهد شيخ الاسلام 



 بسم الله 

 كرتيية 

ما معنى توحيد الربوبية؟ وما هو المطلوب مني كي أكون موحدا لربي توحيد الربوبية؟
توحيد الربوبية: لغةً: الربوبية مصدرُ من الفعل رَبَبَ، ومنه الربُ فالربوبية صفة الله، وهي مأخوذة من اسم الرب، والربُ في كلامِ العربِ يُطلق على معانٍ منها المالكُ والسيدُ المُطاع، والمُصلحُ.وفى الاصطلاح:أي اعتقد بقلبي أن الله منفرد بهذه المعاني لا شريك له فيه،إذا آلة التوحيد التي ستوحد بها ربنا هى القلب،لذلك نقول التوحيد الخبري العلمي الاعتقادي
* المطلوب مني كمكلف تجاه التوحيد: أن ينعقد قلبي، ينعقد أي يربط بإحكام، على أن الله منفرد بالخلق، لم يخلق، ولا يخلق إلا الله ، ومنفرد بالرزق، الرزاق على الحقيقة بانفراد هو الله ، وبالإحياء والإماتة والضر والنفع، فالذي ينعقد قلبه بهذه المعاني تثمر تغيرا في سلوك الإنسان، فالذي انعقد قلبه على أن الله متفردبالرزق،مستحيل، يسرق كي يأكل،لأنه يعلم أن الله هو الرزاق ذو القوة المتين، وأن الله هو المانع المعطي، وأنه هو النافع الضار سبحانه فلا يُخاف من غير الله فالله متفرد بالضر والنفع سبحانه وتعالى، متفرد بأفعاله
 كرتيية 

اذكر ادلة توحيد الربوبية من الكتاب والسنة ؟
(أ) أدلته من الكتاب: قوله تعالى {خَلَقَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ} ]لقمان:10[
القول الأول (بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا) يعني لا يوجد بها أعمدة أصلاً تُرفع بها السماء، والقول الثاني يوجد أعمدة لكن لا نراها ,قال عزوجل {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)}[الأنعام:112-113] (وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ) أي لتميل, تميل إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة, إذًا القلب الذي فيه خلل في إيمانه يكون فيه خلل في عقيدته هذا هو الذي يتّبع الظالم، وهذا الخلل لا يُشترط بالضروروة أن يُخرجه من الملة قد يكون هذا الخلل معاصي قد تكون كبائر، قد تكون شرك -والعياذُ بالله- لقوله عزوجل {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا}[الشمس:9]، فإنما يرفض الظلم والظالمين ولا يسير في ركابهم {مَنْ دَسَّاهَا}[الشمس:10] ماذا يحدث؟ {وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ }[الأنعام:113].
(ب)من السنة: ما رواه الإمام أحمد، وأبو داوود: " أن السيّدُ الله تبارك وتعالى".
وقد ثبت في الترمذي، وغيره أن النبي قال في وصيته لابن عباس رضي الله عنهما: "واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيءٍ لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيٍ لم يضروك بشيءٍ إلا قد كتبه الله عليك رُفعت الأقلام وجفّت الصُحُف". المصدر: سنن الترمذي
ثالثاً : دِلالةُ العقل إذًا أخذنا دلالة هذا التوحيد من القرآن، ومن السنة, ودلالة العقل.
*الطريق الأول النظر في آيات الله في خلق النفس البشرية، وهو ما يعرف بـ"دلالة الأنفس"، كما قال تعالى: {وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ}[الذاريات:21]، والطريق الثاني هو النظر في آيات الله في خلق الكون، وهو ما يُعرف بـ"دلالة الآفاق, قال تعالى: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}[فصلت: 53]
رابعا: دِلالة الفِطرةقال عزوجل في آية سورة الأعراف {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172)} ، هذه الآية تُسمى "آية الميثاق"؛ أن الله عزوجل مسح ظهر ءادم بيمينه وأخرج منها كل نَسَمةٍ هو خالقها إلى يوم القيامة، واستنطقهم ألستُ بربكم؟ قالوا بلى.. شهدنا هذا هو الميثاق لا نذكره الآن، لكن كان نتيجة هذا الميثاق وأثره أن وُجِد في النفوس ما يسمى بالفِطرة, "الفِطرة هي قوةٌ علمية في النفس تستلزم الإسلام بذاتها مالم يمنع منها مانع، ويستدل بالحديث المُتفق عليه حديث أبو هريرة " كل مولود يولد على الفِطرة فأبواه يهودانه أو يُمجسانه أو يُنصّرانه"
 كرتيية 

ما المقصود بأن الانبياء أماتهم شتى وأنهم إخوة لعلات ؟
المقصود بأمَّهاتُهم شتَّى التفسير الأول: «أمَّهاتُهم شتَّى» أي الشرائع، وهذا مصداق قوله سبحانه وتعالى: ﴿ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ﴾ "المائدة" 48: التفسير الثاني: أي أزمانهم شتى، كل نبي أتى في زمن مختلف ويتفقون على الدعوة إلى الإسلام والدعوة إلى التوحيد،عن أبي هريرة عن رسول الله أَنه قال: «الأنبياء إخوة لعلَّات، أمَّهاتُهم شتَّى ودينُهم واحد» فـالدِّين واحـدٌ) وهنا تعلم بطلان القول بكلمة وعبارة الأديان السماوية، فهو دين سماوي واحد، هو الإسلام،و أنهم إخوة لعلَّات ,العلَّات: أي الضرائر، فإذا كان الأبناء من أب وأم واحده فاسمهم إخوة لأعيان، أما إذا كانوا الإخوة من أب فقط وأمهاتهم مختلفة فاسمهم إخوة لعلَّات ، وإذا كانوا الأبناء لأم واحدة وآباؤهم مختلفين فبنو أخيال.
 كرتيية 

اذكر ثمرة دراسة علم العقيدة ؟
1. تصحيح التصور:فالإنسان مُفعم، ومُغرم بوضع تصورات عن الأمور الغيبية
2. إشباعُ الفِطرة: فالقلب مفطورٌ على أن يميل إلي الله وتُشبع فِطرة الإنسان التي فطره الله عليها، وما ناله تقصيرٌ، وما ناله من انحراف إلا بسبب تقصيره فيما أمره الله عزوجل به.
3. استقامة السلوك: من درس العقيدة، وعَلِمََ أن الكُفّار يَحرُمُ موالاتهم فلن تجده أبدًا ظهيرًا للمُجرمين، ولن تجده أبدًا ظهيرًا للكافرين
4. صلاحُ الدنيا:ف الخضوع للرب تبارك وتعالى والعبودية فصلاحُ هذه الحياة أن تستقيم مع النظام الكوني كله
5. النجاة يوم القيامة:النجاة يوم القيامة من عذاب الله
 كرتيية 

اذكر خصائص العقيدة الإسلامية؟
أولاً:- سلامةُ المصدر؛ لأنا قلنا مصدرها الوحي .
ثانيًا:- تقوم على التسليم لله بالغيب الذي لا تُدركه العقول، وهذا هو معنى الإسلام ...الإسلام الاستسلام لله، والانقياد له بالطاعة .
ثالثًا:- أن العقيدة الإسلامية موافقة للفِطرة .
رابعًا:- أنها عقيدة مُتصلة السند لها إثبات تاريخي، وإثبات علمي .
خامسًا:- تتسم العقيدةُ الإسلاميةُ بالوضوح والبيان .
سادسًا:- تتسمُ العقيدةُ الإسلاميةُ بالسلامةِ من التناقضِ، والاضطرابِ، واللبسِ.
سابعًا:- تتسمُ العقيدةُ الإسلاميةُ بالثباتِ، والبقاءِ، والاستقرار.
 كرتيية 

اذكر شروط العمل الصالح ؟
1- أن يكونَ على ما أراده الله عزوجل في شريعته, يعني موافق لما في الشريعة، ويُعبّر عنه بالاتباع , يعني نتّبعُ فيه النبي
2- أن يكون خالصًا لوجه الله يعني لا يُبتغى به إلا وجه الله عزوجل.
 كرتيية 

اذكر فوائد تقسيم التوحيد ؟
1- تسهيل الدراسة لأنك لمّا تُقسّم العلم، وتُقسّم إلى أبواب، وفصول، ومسائل، وتعرضه بهذه الصورة المُقسّمة المُهذّبة هذا يُسهّل على الدارسين الدراسة.
2- أن التقسيم يُسهّلُ ضبط المسائل التي فيها نزاع وخلاف فالبتالي يُسهّل على الدارسين الرد على من خالف منهج أهل السنة والجماعة.




 كرتيية 

 لؤلؤة 


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sites.google.com/site/elitescientificconcourse/
 
مذاكرة اصول الايمان 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنى الجومان  :: معهد شيخ الاسلام العلمى الفرقة التمهيدية :: كتاب اصول الايمان-
انتقل الى: