جنى الجومان
مرحبا بكم في منتدى جنى الجومان,,,,,,

نرجوا التسجيل والانضمام في المنتدى """"""
اذا كنت مسجل في المنتدى نرجوا ان تقوم بتسجيل الدخول
تحياتي جنى الجومان ,,,,.......

جنى الجومان

تفريغات معهد شيخ الإسلام العلمى للأخوات فقط
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سؤال وجواب اصول الايمان (23)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنى الجومان
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 3319
لؤلؤة : 6117
نقاط الأعجاب : 41
تاريخ التسجيل : 23/12/2012
الموقع : http://ganaelgoman.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: سؤال وجواب اصول الايمان (23)   الثلاثاء مارس 19, 2013 12:53 am









سؤال وجواب اصول الايمان (23)




1-اذكر ما الذى يجب على الامة تجاة الرسل ؟
1-تصديقهم جميعا فيما جاءوا به و أنهم مرسلون من ربهم مبلغون عن الله ما امرهم الله بتبليغه لمن ارسلوا اليهم وعدم التفريق بينهم فى ذلك قال تعالى : (وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله)
[النساء:64]
2-موالاتهم جميعا ومحبتهم والحذر من بغضهم وعداوتهم
قال تعالى(ومن يتول الله ورسوله والذين ءامنوا فإن حزب الله هم الغلبون)[المائدة:56]
3-اعتقاد فضلهم على غيرهم من الناس و انه لا يبلغ منزلتهم احد من الخلق مهما بلغ من الصلاح والتقوى إذ الرسالة اصطفاء من الله يختص الله بها من يشاء من خلقه ولا تنال بالاجتهاد والعمل قال تعالى Sad اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ)[الحج:75]
4-اعتقاد تفاضلهم فيما بينهم و انهم ليسوا فى درجة واحدة بل فضل الله بعضهم على بعض قال تعالى(تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ)[البقرة :253]
5-الصلاة والسلام عليهم فقد امر الله الناس بذلك , واخبر الله بإبقائه الثناء الحسن على رسله وتسليم الامم عليهم من بعدهم قال تعالى (وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الْآخِرِينَ ﴿٧٨﴾ سَلَامٌ عَلَىٰ نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ ﴿٧٩﴾)سورة الصافات



2-من هم اولو العزم من الرسل ومن افضلهم مع ذكر الادلة على ذلك ؟

هم خمسة نوح و إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم الصلاة والسلام
في موضعين من القرآن في قوله : (وَإِذ أَخَذْنـَا مِنَ النَّبيِّينَ مِيثـَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ) [سورة الأحزاب : 7] ، وقوله :
( شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بـِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بـِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ) [سورة الشورى : 13] .
وافضلهم محمد صل الله عليه وسلم-على ما اخرج البخارى من حديث ابى هريرة رضى الله عنه-انه قال:خيار ولد آدم خمسة : نوح و إبراهيم وعيسى وموسى ومحمد صل الله عليه وسلم-وخيرهم محمد صل الله عليه وسلم وصل الله وسلم عليهم اجمعين


3-اذكر خصائص نبينا محمد صل الله عليه وسلم مع ذكر الادلة ؟
1- خاتم النبيين؛ لقوله تعالى : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ) [ سورة الأحزاب : 40 ] .
2- سيد المرسلين فهو إمام النبيين، وخطيبهم، وصاحب شفاعتهم؛ لحديث أبي بن كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كان يوم القيامة كنت إمام النبيين وخطيبهم، وصاحب شفاعتهم غير فخر". [ رواه الترمذي وحسنه ، كتاب المناقب 3613 ] .
3- لا يتم إيمان عبد حتى يؤمن برسالته؛ لقوله تعالى: ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ) [ سورة النساء : 65 ]. وغيره من الأنبياء يبعثون إلى أقوام معينين كل إلى قومه. فرسالته عامة لكافة الثقلين فلا يسع أحداً منهم إلا إتباعه قال تعالى : وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً . [ أصول الإيمان في ضوء الكتاب والسنة 1/ 227 ]
4- لا يقضى بين الناس إلا بشفاعته .
5- سبق أمته الأمم في دخول الجنة لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : "نحن الآخرون السابقون يوم القيامة".
6- صاحب لواء الحمد، يحمله صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ويكون الحامدون تحته، لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذٍ آدم فمن سواه إلا تحت لوائي، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر" [ رواه الترمذي ، كتاب التفسير 3148 وقد روى الأولى والأخيرة مسلم ، كتاب الفضائل 2278] .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر ، وأول شافع وأول مشفع . [ صحيح مسلم 2278 ]
7- صاحب المقام المحمود، أي: العمل الذي يحمده عليه الخالق والمخلوق؛ لقوله تعالى: ( عسى أن يبعثك مقاماً محموداً ) [ سورة الإسراء : 79 ] . وهذا المقام هو ما يحصل من مناقبه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة من الشفاعة وغيرها.
8- صاحب الحوض المورود، والمراد الحوض الكبير الكثير واردوه، أما مجرد الحياض فقد مر أن لكل نبي حوضاً.


4-اذكر حقوق نبينا محمد على امته ؟

1- تصديقه فيما أخبر، وطاعته فيما أمر، والانتهاء عما نهى عنه وزجر، وألا يعبد الله إلا بما شرع.
2- وجوب الإيمان بأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- بلغ الرسالة كاملة، وأدى الأمانة، وتركنا على المحاجة البيضاء، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.
3- لابد من محبته -صلى الله عليه وسلم-، حقوق (محبته  وتقديم محبته على النفس وسائر الخلق. والمحبة وإن كـانت واجبة لعموم الأنبياء والرسل إلا أن لنبينا  مزيد اختصاص بها ولذا وجب أن تكون محبته مقدمة على محبة الناس كلهم من الأبنـاء والآبـاء وسـائر الأقارب بل مقدمة على محبة المرء لنفسه قال تعالى: ﴿قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ ﴾ [التوبة: 24])
4 - تعظيم النبي  وتوقيره وإجلاله. فإن هذا من حقوق النبي  الـتي أوجبها الله في كتابه. قال تعالى: ﴿لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ ﴾ [الفتح: 9]
_أيضًا من حقوق النبي -عليه الصلاة والسلام- على أمته: (والصلاة والتسليم على النبي  والإكثار من ذلك كمـا أمـر الله بذلك. قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].
6- الإقرار له بما ثبت في حقه من المناقب الجليلة والخصائص السـامية والدرجات العالية الرفيعة على ما تقدم بيان بعضها في أول هذا المبحث وغير ذلك مما دلت عليه النصوص. والتصديق بكل ذلك والثناء عليه به ونشره في الناس، وتعليمه للصغار وتنشئتهم على محبته وتعظيمه ومعرفة قدره الجليـل عند ربه .
7 - تجنب الغلو فيه والحذر من ذلك فإن في ذلك أعظم الأذية له . قـال تعالى آمرًا نبيه  أن يخاطب الأمة بقوله: ﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا ولَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾ [الكهف: 110]. وبقوله: ﴿ قُل لَّا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ ﴾ [الأنعام: 50].
8 - ومن حقوق النبي  محبة أصحابه وأهل بيته وأزواجه وموالاتهم جميعًا والحذر من تنقصهم أو سبهم أو الطعن فيهم بشيء فإن الله قد أوجـب على هذه الأمة موالاة أصحاب نبيه وندب من جاء بعدهم إلى الاستغفار لهم وسؤال الله أن لا يجعل في قلوبهم غلا لهم


5-اذكر بيان ان رؤية النبى محمد صل الله عليه وسلم حق ؟
بيان أن رؤية النبي  في المنام حق: دلت السنة على إمكانية رؤية النبي  في المنام وأن من رآه في المنام فقـد رآه.
فعن أبي هريرة  قال: قال النبي  «من رآني في المنام فقد رآني. فإن الشيطان لا يتمثل بي» أخرجه مسلم. وفي لفظ آخر أخرجه الشيخان مـن حديث أبي هريرة عن النبي  قال: «من رآني في المنام فسيراني في اليقظـة، ولا يتمثل الشيطان بي»، قال البخاري قـال ابـن سـيرين: (إذا رآه في صورته). وعن جابر بن عبد الله عن النبي  أنه قال: «من رآني في النـوم فقد رآني فإنه لا ينبغي للشيطان أن يتشبه بي» رواه مسلم.
فدلت الأحاديث على صحة رؤية النبي  في المنام وأن من رآه فرؤيـاه صحيحة لأن الشيطان لا يتصور في صورة رسول الله  على أنه ينبغـي أن يتنبه إلى أن الرؤية الصحيحة لرسول الله  هو أن يُـرى علـى صورتـه الحقيقية المعروفة من صفاته، وإلا فلا تكون الرؤية صحيحة ولذا قال ابـن سـيرين: (إذا رآه في صورته) كما تقـدم النقـل عنـه مـن صحيـح البخـاري. ولذا أورد البخاري قول ابن سـيرين بعد ذكر الحديث علـى سبيل التفسير لمعنى الرؤيـة في الحديث. ويشهد لهذا ما أخرجه الحاكم مـن طريق عاصم بن كليب: حدثني أبي قال: قلت لابن عباس رأيت النبي  في المنام. قال: صفه لي. قال: ذكرت الحسن بن علي فشبهته به. قال: إنه كـان يشبهه. قال ابن حجر سنده جيد.
فللعلمـاء في تفسير الرؤية في اليقظة أقوال أشهرها ثلاثة:
الأول: أنها على التشبيه والتمثيل وقد دل على هذا ما جـاء في روايـة مسلم من حديث أبي هريرة وفيها: «فكـأنما رآني في اليقظة».
الثاني: أنها خاصة بأهل عصره ممن آمن به قبل أن يراه.
الثالث: أنها تكون يوم القيامة. فيكون لمن رآه في المنام مزيد خصوصيـة على من لم يره في المنام. هذا والله تعالى أعلم
مسألة:لو افترضنا أن واحد رأى رؤيا في المنام لشخص ليس هو على هيئة النبي -عليه الصلاة والسلام-، لكن قال له: أنا رسول الله:
فيها قولان للعلماء: 1-هذا ليس شيطان، وهذه رؤيا حق، وترمز لشيء لها تعبير ولها تأويل ، 2-: قال لا، هذا شيطان؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- له صورة معروفة في كتب الأخبار، وفي كتب السير لابد أن يأتي في المنام على هذه الهيئة، وإلا لا يكون ذلك النبي -عليه الصلاة والسلام-، إذن هذه أول مسألة إمكانية رؤية النبي -عليه الصلاة والسلام- في المنام.
الراجح-: هذا الذي اختاره المصنف، وهذا الذي اختاره البخاري، وهذا كلام ابن سيرين «بل رآه على صورته» هذه أيضًا فيها مسألة «على صورته» أي صورة النبي -عليه الصلاة والسلام- النهائية، التي هي قبل وفاته، أم صورة النبي -عليه الصلاة والسلام- في أي مرحلة من حياته؟ على الراجح على أنها في أي مرحلة من حياته، فقد يراه شابا، وقد يراه كهلا، وقد يراه شيخا كبيراً، وغير ذلك.
المسألة التالية: رؤية النبي -عليه الصلاة والسلام- في المنام على غير هيئته إلام ترمز؟كمن يرى النبي -عليه الصلاة والسلام- حليق،ويقول له أنا النبي -عليه الصلاة والسلام-، فإذا قلنا أن هذا ليس وصف للنبي -عليه الصلاة والسلام- وأن النبي -عليه الصلاة والسلام- كان له لحية كثة تملأ صدره، إذن هذه على ماذا ترمز؟
أيضًا فيها قولان: 1-أن هذا يدل على نقص دين هذا الرجل الذي رأى النبي -عليه الصلاة والسلام- في هيئة ناقصة، فكأن النبي يمثل الدين، وأنت رأيته على هيئة ناقصة، كأن يكون أقطع، أو يكون حليق، أو يكون على هيئة غير مكتملة، فهذا معناه نقصان الدين.
2_وهذا الذي اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية: أن هذا تلبيس من الشيطان وليست رؤيا أصلاً.
ما الذي يعصم من مثل هذه الضلالات؟
الذي يعصم من مثل هذه الضلالات الاعتصام بالكتاب والسنة.
لابد أن ننتبه أن رؤية النبي -عليه الصلاة والسلام- حتى تكون رؤية صحيحة وحقيقية لابد أن يراه الإنسان على صورته  كما ذكر البخاري عن ابن سيرين.
ثانيًا: أن من رأى يقظة لا مناما ما يقول له أنه رسول الله فهذا إمام ضلالات، أو نسميه مرض نفسي، وإما يكون تخيل من الجن.
ثالثًا: قول النبي -عليه الصلاة والسلام-: «من رآني في المنام فسيراني في اليقظة» ما هو تفسير العلماء «فسيراني في اليقظة»؟
1- التفسير الأول :أنها على التشبيه والتمثيل، يعني تساوي رواية «فكأنما رآني يقظة» يعني من رآني في المنام فكأنما رآني في اليقظة، .
2- التفسير الثاني: أنها خاصة بأهل عصره ممن آمن به قبل أن يراه، الإمام النووي يقول في هذه: فهذه معناها: أن من رآه ولم يكن هاجر يوفقه الله -تعالى- للهجرة، ورؤيته  في الحقيقة عياناً، الإمام النووي يقول: معنى كلمة «من رآني في المنام فسيراني في اليقظة» هذه يخاطب بها أهل عصره ، الذين عاصروه، فمثلاً لو افترضنا أن رجل باليمن آمن بالنبي -عليه الصلاة والسلام- ورآه في المنام، ولكنه لم يكن هاجر إليه، يقول: هذه علامة أو هذا دليل ، أو هذه بشرى على أنه سيلقى النبي -عليه الصلاة والسلام- وسيهاجر إليه، هذه أحد التفسيرات في الحديث.
التفسير الثالث: أنها تكون يوم القيامة، فيكون لمن رآه في المنام مزيد خصوصية على من لم يره في المنام، يعني إنسان مسلم رأى النبي -عليه الصلاة والسلام- في منامه، نقول له: هذه بشرى أنك يوم القيامة سترى النبي -عليه الصلاة والسلام- رؤية خاصة، أقرب أو أوقع أو تكون أقرب للنبي  من رؤية سائر المسلمين، معروف أن سائر المسلمين يرون النبي -عليه الصلاة والسلام- يوم القيامة، يقول لك بشرى لك أن رؤياك ستكون رؤيا أخص.
التفسير الرابع: أن الرؤيا تكون رؤية في القيامة لكل الناس، وهذه العلماء يردوها يقول أنها تكون تحصيل حاصل، معناها يعني «من رآني في المنام فسيراني في اليقظة» لأنه مسلم وكل المسلمين سيرون النبي -عليه الصلاة والسلام-، لكن هذه يردها العلماء ويقولوا: هذه من باب تحصيل حاصل، ليس فيها أي مزية.
التفسير الخامس:وهو «أن من رآني في المنام فسيراني في اليقظة» قال ابن بطال: سيرى تأويل تلك الرؤيا في اليقظة مثال: واحد رأى النبي -عليه الصلاة والسلام- في المنام، هذه رؤيا، يعني حدث كامل رآه فيه ، هذه الرؤيا ستكون رموز على أشياء، وهذه الرؤيا رؤيا حق «سيراني في اليقظة» يعني سيرى تأويل وتعبير هذه الرؤيا في اليقظة.


تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
جنى الجومان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://sites.google.com/site/elitescientificconcourse/
 
سؤال وجواب اصول الايمان (23)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جنى الجومان  :: معهد شيخ الاسلام العلمى الفرقة التمهيدية :: كتاب اصول الايمان-
انتقل الى: